1.png 2.png
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
صور الاسبوع

مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
مركز المقريزى RSS

RSS - Articles

RSS - News
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

الأيام القادمة .. وثورة التصحيح اللازمة! د طارق عبد الحليم

الأيام القادمة .. وثورة التصحيح اللازمة!

بقلم د طارق عبد الحليم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لنكُن واضحين صرحاء فيما يتعلق بهذه الفترة القادمة الحاسمة. فهي ليست فترة إنتخاب رئيس للجمهورية، بل هي فترة حسم بين مصر المسلمة العادلة ومصر العلمانية الفاسدة. هي فترة تحسم فيها القوى الإسلامية المخلصة، التى لم تنحرف ولم تداهن ولم تبع القضية، أمرها إما إلى نصر ورفعة وكرامة، وإما إلى خِزىٍ وهوانٍ وسجنٍ وإعتقال.

أعداء الله في الداخل يرتّبون أمرهم ليقوّضوا الفرصة المُتاحة أمام الإسلام والحرية، بأي طريقٍ كان. فبعد أن القوا بالماء البارد على الثورة والثوار، وأدانوهم وصوّروهم في صورة البلطجية، بمعاونة قوى العمالة الإخوانية وأدعياء السلفية المَريضة، فقطعوا الطريق الأوحد والأمثل للتغيير الحقيقي، لا التغييرالإخواني. ثم تبَنّوا ثلاثة استراتيجيات للقضاء على هذه الفرصة ديموقراطياً، بعد أن دَحَضوها شَعبياً، أن يزوّروا النتائج، وأن يقوّضوا سلطة الرئيس، وأن يضعوا دستوراً "توافقياً" علمانياً. <> والمسلمون المخلصون، المتمثلون في عدة جبهات دعوية، وعدد من الدعاة والعلماء المستقلين عن ربقة التقليد والتجمعات، يعرفون هذا ويدركون السبل التي يتخذها المجرمون لتقويض مرتكزات الدولة الإسلامية السنية. لكن الأمر الآن، لم يعد أمر معرفة وإدراك، بل أمر عمل وحراك. لم يعد هناك وقتٌ للتروى والتأمل، بل هو وقتُ الترتيب والتحضير للسيناريوهات المتوقعة، والتي تبدأ بتفتيت الأصوات، عن طريق ترشيح أكبر عدد ممكن من الأسماء، كباسم خفاجي الذي سجن في قضية نصب! لتفتيت الأصوات، ثم استعمال المادة 28 لحسم النتيجة لصالح أحد المُرشحين التوافقيين. وفي نفس المرحلة يجرى طبخ الهيئة التأسيسية للدستور، إستعداداً لصبه في القالب العلماني الليبرالي الإخواني. <> يجب على الجبهة الإسلامية الحقيقية، أن تتعاضد ليكون عملها مشتركا متكاملاً دون تضارب ولا تشتّت. يجب أن يعمل العاملون على أن تكون الجماهير المسلمة، وفي مقدمتها الشباب المسلم، مستعداً للخروج إلى الشوارع، مرة أخرى، في ثورة سلمية إسلامية، لا يسرقها منهم لصوص الإخوان ولا أدعياء السلفية، يضحون فيها بالغالي والنفيس. <> سيواجَه المسلمون بقوى الشر وعملائها، من العسكر والداخلية وميليشيات الإخوان وشباب الأدعياء. ولكن نحن نعلم أن الشعب المصري ليس بالغباء ولا السذاجة التي يظنونها، بعد أن خرج من قمقمه في 25 يناير. إن قوى الشر، وعملائها، لا تستطيع أن تظهر العداء واضحا بعد ذلك التاريخ، إلى اليوم على الأقل. بل هم يستخفون به، ويتدسسون بسبله ووسائله. فهم كلهم، أجبن من أن يخرجوا على الناس بما يريدون بهم، استعلاناً به، بل يقننون القوانين ويسنون التشريعات، ثم يلجئون لقضاء فاسد مرتشِ، ويتظاهرون بإتباع القانون وإحترامه. يعاونهم في هذا عصابة الإخوان الليبراليين، القابعة في البرلمان، فيفسحوا الفرصة أمام نوابٍ منهم، يتصارخون بطلب العدل وإيقاف البغي والظلم، ثم تمر "الهوجة"، ويُطَمْئِنُ الكتاتني مشيره إلى أن الأمر قد مرّ بسلام، و"علّي بعده"! مثلما حدث في لجنة صحة مبارك، ولجنة تحقيق بور سعيد، ويأتي بعدها كثير من التواطآت المفزعة المخزية. <> الأمر سيعود إلى الشارع المصريّ مرة اخرى، لا محالة. فإنه لو فشلت مؤامرات العسكر وعملاء الإخوان والأدعياء في إسقاط حازم ابو اسماعيل، فسوف يرفض الشعب محاولات السيطرة على صلاحيات الرئاسة، وسوف يرفض محاولات علمنة الدستور، وسوف يقف لشلة المنتفعين، من كتاتني وعريان وبرهاميّ وغيرهم، بالمرصاد، ساعتها، يكون هناك أمر من إثنين: <> إما أن يخضع العسكر للشرعية الحقة المدعومة بالشعب، فيعود إلى ثكناته ظاهريا، ويترك الصراع قائماً بين مجلس نوابٍ عميلٍ متواطئ، وبين مؤسسة الرئاسة التي يريد أن يضعفها بشتى الوسائل، بأن يجعل النظام الحاكم برلمانياً، ليصبح الرئيس طرطوراً في يد عملاء الإخوان. ونحن نرى أنّ صفقة جديدة قد دُبرت بليل بين الإخوان والعسكري، تتعلق بتغيير الوزارة، فإن الإخوان أجبن من أن يسحبوا الثقة من الجنزوري إلا بعد موافقة العسكر. وهم أرادوا أن يضربوا عصافير كثيرة بخيانة واحدة، إذ إن ذلك يبين أن العسكري قد نقل السلطة بالفعل، ويرفع أسهمهم الهابطة في الشارع، ويكونوا قد سيطروا على السلطتين التشريعية والتنفيذية ظاهراً، وبهذا لا يتركواالفرصة للرئيس القادم، خاصة إن كان حازماً، أن يشكل الحكومة، ولهذا وافق العسكري على سحب الثقة، فإذا احتدم الصراع بين السلطتين وبين مؤسسة الرئاسة، ولم يفلح الإخوان في هدم قوى حازم، خرج الجيش لإنقاذ البلاد من الفوضى وحلّ البرلمان، ساعتها يخرج الناس إلى الشارع. <> وإما أن ينتصر العسكر للشرعية المزيفة، المدعومة بعصابات الإخوان والأدعياء، والذين يرتب لتدريب ميليشياتهم، ليكونوا بديلاً لأمن الدولة في ضرب الشعب وكتم أنفاسه، وخنق آماله لصالح بديعه وكتاتنيه وعريانه وبرهاميه .. وبقية الشلة العميلة، وساعتها، يخرج المسلمون إلى الشارع. <> المحصلة إذن، في أي سيناريو متوقع، هو خروج المسلمين إلى الشارع، في الثورة الثانية، ثورة التصحيح المسلمة. ولن يتجاوز هذا الإنتظار مدة الشهرين، بل يتوقع أن يكون في أعقاب إنتخابات الرئاسة، وإعلان نتائجها المزورة مباشرة. <> ثورة التصحيح الثانية، هي مسؤلية كلّ مسلم يعيش على أرض مصر، ويدين بدين الإسلام حقاً وصدقاً. فلئن باعت عصابة الإخوان دينها وضميرها وكرامتها لصالج كيان افتعلوه، ما أنزل الله به من سلطان، ولئن باع الأدعياء دينهم بتأويلات باطلة، وعمالة مفضوحة، فإن مصر كلها شبابٌ يفضل الموت على حياة ذليلة خَانعة، تحت مِظلة عصابة الإخوان ومكتب إرشادها بدلا من عصابة مبارك ولجنة سياساته. ولا يكون للشعب إلا استبدال ظُلم واضحٍ مفضوحٍ، بظلم متدسّسٍ مُقنع. <> فإذا تناهى الحُب واتفق الفِدى  -           فالروحُ في باب الضَّحِية أليقُ <> على كلّ مدعٍ للإسلام ساعتها أن يحقق ولاءه لله، لا لجماعة أو لشيخٍ، وأن يحفظ عهد لا إله إلا الله التى يردّدها في اليوم مرات، وأن لا يرضى بالإستسلام لهذا الكمّ الهائل من المؤامرات والصفقات والخيانات، التي كلها تدور حول الهيمنة على السلطة، وإقتسام الغنيمة. فإننا لن نترك الثورة تقع فريسة لقوى علمانية عسكرية، تريد أن تفرض عليها حكماً ساقطاً رعديداً كافراً، وأن تلقيها في غيابات الجبّ مرة أخرى، لعقود قادمة.

* الخميس 22 مارس 2012

bullet.gif Maqreze في 03/22/2012 17:44 · طباعة · ·
تعليقات
blog comments powered by Disqus





Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website

site developed by www.wsdbrasil.com.br

SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam