1.png 2.png
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
صور الاسبوع

مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
مركز المقريزى RSS

RSS - Articles

RSS - News
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

صنع « الشَّوكَة» الشيعيّة .. تونس نموذجا

صنع « الشَّوكَة» الشيعيّة .. تونس نموذجا

عمار عبيدي

تطرح العلاقة الشيعية (متمثّلة في إيران) مع الغرب (ممثّلا في أمريكا بالأساس) أسئلة محيّرٍة كثيرة. ولعلّه من المستحيل دراسة المسألة برمّتها وبالتالي صعوبة الإجابة عن جلّ الأسئلة التّي تطرحها هذه العلاقة. لكن تنامي ظاهرة الاستقطاب الشيعي في تونس يجعلنا مجبرين على محاولة نقاش الموضوع أو على الأقلّ تفكيك بعض الإشكاليات ذات العلاقة بالمشهد التونسي والتي بالتأكيد تتماهى مع الإشكاليات المطروحة دوليا حول علاقة الغرب بإيران.

ولعلّ في مقدمّة الأسئلة التي تتدافع إلى ذهن الباحث في الموضوع هو سرّ صمت حركة النهضة عن ممارسات أصبحت حسب متابعين للشأن التونسي ظاهرة للجميع من طرف « فيالق التبشير» بنظريات « آيات الله الفارسية»؟ ونفس التساؤل قد يحملنا إلى آخر قريب منه ألا وهو كيف تصمت أمريكا ومن اتبع هداها على العلاقة «الودّية» بين حركة النهضة والنظام الإيراني في حين تزعم أنّها تحارب نظام سوريا لنفس السبب وتعزل حزب الله اللبناني لذات الدافع، والقائمة طويلة في هذا الصدد؟

قد يكون « للنهضة» التونسية تفسيراتها الخاصّة للموضوع؛ لكن هل للوبيات أمريكا وفرنسا الإعلامية في تونس تفسيراتها هي أيضا لحملاتها التحريضية ضدّ السلفيين – السنّة - في مقابل صمتهم المطبق عن « السلفية الشيعية» ؟ ولعلّ المقارنة الأخطر التّي تتجاوز هذه التّي سبقت هو تعاطي الغرب مع القدرات العسكرية والعلمية لإيران في مقابل تعاطيها مع مثّيلاتها لدى السنّة.

جرت العادة عند طرح الموضوع الشيعي بأن يلجأ « آيات الله » المبشّرون بالخميني إلى نفي أيّ نشاط لهم في تونس (أو في أي بلد)، لكن ما حصل هذه المرّة هو أنّ النشاط الجمعياتي الشيعي كان ظاهرا للعيان، بل خرج المنتمون الجدد لهذا المذهب إلى العلن في فضاء تونسي أصبح مفتوحا على كلّ الأفكار من داخل الإسلام ومن خارجه وصولا حتّى إلى عبدة الشياطين!!! لذلك فإنّه ما من شكّ أنّ الشيعة يحاولون الاستقطاب، قد يطول الجدل حول إمكانية نجاحهم أم لا، لكن الأكيد، حسب عديد الجهات، أنّهم ينشطون، وقد حشدوا قرابة 500 شخص في مكان له رمزياته التاريخية في تونس كالقيروان، مهد الإسلام في المغرب العربي، ليحتفلوا فيها بعاشوراء!!!

ولئن نفت حركة النهضة على لسان عديد قادتها تواجد أيّ نشاط شيعي في تونس إلا أنّ أحداثا كثيرة أثبتت الحراك الإيراني في تونس. أما اكتشاف بعض الشباب لإحدى المكتبات التّي تشرف على طبع وتوزيع المراجع الشيعية في تونس لهو دليل واضح على حركة خفيّة « لآيات الله المبشّرين» لكنّها تتوسّع. ولعلّ انتشار هذه المراجع في المكتبات وأمام المساجد خير برهان على ذلك، ناهيك عن الجمعيات التّي يشرف على نشاطها متشيّعون تونسيّون في الجهات التّي تشهد منذ عهد الرئيس المخلوع نشاطا لافتا لهؤلاء. وقد ازداد بعد الثورة.

سرد الإثباتات حول هذا النشاط الشيعي في تونس قد يطول، فالمسألة أصبحت مسموعة ومرئية للجميع، حتى أن أحد المحامين أعلن عن تأسيس الرابطة التونسية لمناهضة المد الشيعي في تونس التي ستأخذ على عاتقها مهمة التصدي للتشيّع على حد تعبير مؤسسها.

تعوّد المتابعون للجماعات الإسلامية خاصة منها المناهضة لأمريكا أو التي تدّعي الممانعة أن تستبق الولايات المتحدة الأحداث بإغلاق المنافذ أمام هذه الجماعات، على شاكلة ما فعلته مع تنظيم «القاعدة» من خلال تصريحات تحذيرية أو تقارير أمنية تدفع إلى التصدي لهذه الجماعات وهو ما يغيب في حالة الاستقطاب الشيعي في تونس. ومن الأكيد أنّ حكومة الترويكا في تونس ليس لديها من الاستقلالية ما يجعلها بمنأى عن تجنب التوبيخ الأمريكي – إذا ما وجد- حول ضرورة منع جماعات الاستقطاب الشيعي من العمل في تونس علنا. لكن الولايات المتحدّة تريد استعمال النموذج الثوري الإيراني في التصدّي لنموذج أكثر ثورية وهو النموذج السلفي السني الذّي يبدو أكثر قدرة على الاستقطاب ، وهذا ما تثبته الدراسات الأمريكية التّي تشدّد على قلقها الشديد من هذا التيّار السلفي الذّي يزداد يوما بعد يوم وينبئ حسب ذات المصادر بما تزعم أنه مخاطر عديدة رغم إعلانه« سلمية الدعوة».

رغم كلّ هذا قد تعلّل الحكومة الإسلامية صمتها تجاه التحرك الشيعي في تونس بالمبادئ الديمقراطية التّي تسمح بحريّة التعبير وبالتّالي لا يمكن التصدّي لأيّ أفكار مهما كانت، رغم أن ذلك يعتبر متضاربا مع دعوات الحكومة إلى إخلاء المساجد من الأئمة السلفيين وتركها بيد المنتمين لحركة النهضة فقط. ولعلّ تاريخ حركة النهضة المرتبط كثيرا بالجمهورية الإيرانية والمساعدات الإيرانية سبب آخر لنلتمس عذرا لها في عدم تطرّقها للموضوع الشيعي، وقد نذهب أبعد من ذلك لنقول ربّما لا تزال حركة النهضة غير قادرة على بسط هيبة الدولة بما يكفي لإيقاف هذا الأمر.

الإعلام والشيعة « السلفيون يبرزون للعلن والشيعة لا يظهرون» و« الأدّلة العلمية تثبت التواجد السلفي ولا تثبت الاستقطاب الشيعي». هذه هي أقوى الحجج التّي قد يطرحها الإعلاميون التونسيّون عند سؤالهم عن سبب تركيزهم على المسألة السلفية دون التطرّق إلى الشيعة في بلدهم. لكن الأدّلة العلمية متوفرة والحجج القويّة كذلك، فالمركز الثقافي الإيراني – الذراع التبشيري للشيعة- ينشط على السّاحة التونسية كما لم ينشط أبدا، ويكفي أن نذكر أنّ قرابة المائة شابّ وقعت استضافتهم فيما يعرف بمؤتمر الصحوة الإسلامية في إيران، كما قام المركز بتكثيف نشاطه الثقافي والإشهاري مثل صفقة إعلانية عقدتها السفارة الإيرانية مع جريدة الصباح التونسية قيمتها ثمانية ملايين من الملّيمات لتقوم الصحيفة بإشهار لإنجازات الجمهورية الإسلامية ناهيك عن المهرجانات والنشاط الجمعياتي. فقد حضر - كما سبق وذكرنا- أكثر من خمسمائة شخص في ولاية القيروان ذكرى عاشوراء حسب التقاليد والعادات الإيرانية التّي تعرف بالنياح وجلد النفس، ممّا يفسرّ توغلّ المدّ الشيعي لا على المستوى الفكري فحسب وإنّما تغلغله  أكثر ليصل إلى الممارسة أيضا في تونس.

كلّ ما سلف يثبت بأنّ ظاهرة التشيع تطفو بوضوح على سطح الأحداث، لكن المشكل في أنّ الإعلام والسُّلَطْ يريدان تجاوزها عملا بمبدأين أساسين هما نفس المبدأين اللذّين تتعامل بهما الولايات المتحدّة  والغرب مع الملف الإيراني في الفترة الراهنة وهما:

أوّلا: صنع الشوكة الشيعي

إيران تصنع مروحية .. إيران تصنع طائرة نفاثة .. إيران تطوّر صاروخ شهاب .. إيران وصلت إلى مراحل متقدّمة في برنامجها النووي .. كلّ هذه السنوات التّي مرّت وجمهورية الفرس ليست على أجندة أمريكا القتالية؟؟ حتّى ادّعاؤها دعم الرئيس العراقي صدّام حسين في حرب الخليج الأولى تبيّن أنّه زائف، وكان القصد منه صدّام وليس إيران، فتلك الحرب سهّلت صنع أزمة اسمها العراق في الخليج للتدّخل على مدى سنوات لإنهاء صدّام حسين، القوّة السنية التّي نمت أكثر من اللازم بالنسبة أمريكا.هو إذن صمت متواطئ، القصد منه صنع إيران القويّة كشوكة في خاصرة أيّ محاولة سنيّة للوقوف من جديد. لذلك ليس مسموحا للعراق بالتسلّح ولا لأيّ كان من دول أهل السنّة، لذلك أيضا تمّ وأد التجربة النووية العراقية وحتّى التجربة السورية رغم نظامها العلوي، لأنّ الشعب السوري أغلبه سنيّ وقد يثور .. لذلك أيضا وأيضا تمّ إنهاء المحاولة السورية بذات الطريقة التّي أنهيت بها المحاولة العراقية (قصف بالطيران الإسرائيلي). ونفس الأمر ينسحب على النموذج التونسي الذّي يتمّ فيه صنع امتداد شيعي خاصّة في الجنوب الذّي تشكلّت فيه منذ مدّة نواة شيعية بدأت بعد الثورة بالتحرّك ووضع مخطّط ممنهج لتشييع التونسيين وسط غطاء من الصمت السياسي والإعلامي المشبوه.

لعلّ أبعاد صنع النموذج الشيعي كثيرة لكن تجلّياتها تبرز أساسا في رسمه على أساس أنّه نموذج ممانع لهيمنة « المركز»، ليس له ارتباط  بالغرب من خلال سلسلة التهديدات والعقوبات الجوفاء التّي لا تقتل إيران بقدر ما تصنع منها رمزا لبطولات تسهّل أمامها طريق الاستقطاب في الشعوب السنيّة.غير أنّ المتأملّ في خفايا نموذج الممانعة الشيعي يدرك زيف هذا الادّعاء الذّي تدحضه سلسلة التّآمر الإيراني مع أمريكا على العراق وأفغانستان وغيرها التّي خاضتها إيران مع الغرب بهدف وأد محاولات استرداد الهيبة السنية أمام الاحتلال الأمريكي الذّي قدّمت له إيران العراق على طبق من ذهب ووشّحت الاحتلال الغربي لأفغانستان بنياشين المباركة والحصار للمقاتلين الأفغان.

انيا: هدم النموذج لأقوى

قد يبدو التساؤل عن جدوى بناء الغرب لإيران القويّة وتجاهل تعاظمها معقولا بل مبرّرا ولكن ذلك في حدود معيّنة، غير أنه من الأكيد أنّ غضّ الطرف عن تنامي قدرات إيران العسكرية ومحاولة نشر فكرها الشيعي مبرّر أكثر، باعتبار أنّ القصد من ورائه ليس خدمة إيران بل ضرب السنّة لأنّهم الخطر الأكبر. من الضروري أن نذّكر بأنّ « المركز» يدرك جيّدا تفاصيل الاختلافات المذهبية داخل الإسلام لذلك فهو يعرف محدودية قدرة الشيعة على الانتشار كما يدركون جيّدا قابلية الفكرة السنيّة على الإقناع بل وأكثر من ذلك على توحيد الصف الإسلامي وذلك أخطر بالنسبة لـ « المركز» الذّي يبحث عن التفتيت ونشر الأفكار الهدّامة المجزّئة وليس الموحدّة. زيادة على أنّ « المركز» يدرك جيّدا أنّه صحيح أنّ النموذج الإيراني الشيعي ثوري لكنّه غير قابل للمقارنة بالنموذج الثوري السني الذّي تستعصي معه أنصاف الحلول، أيضا النموذج الشيعي قابل للتفاوض على التوحيد وعلى الأرض وتسهيل احتلال العراق مثال جيّد على ذلك، لكن في المقابل النموذج الثوري السنّي والممتثّل أساسا في الجماعات المقاتلة يرفض التفاوض على الأرض وبالأساس على التوحيد.

لماذا تونس نموذجا؟؟

قد يكون من العجيب طرح الفكرة الشيعية في تونس لكن من الضروري القول إنّ إفريقية ليست بمنأى عن عودة الشيعة. إذ شهدت تونس في فترة تاريخية بعينها سيطرة دولة العبيديين الذّين أخرجهم أصحاب سٌحنون من سادة المذهب المالكي وحاربوهم لاسترجاع بلدهم. وهذا الأثر الشيعي لفترة العبيديين لا يزال عالقا في بعض المناطق في الجنوب التونسي التّي لا تزال تختزن بعض المعتنقين لهذا المذهب. لأجل هذا كلّه فإنّ تونس أرض مناسبة لصنع نفوذ شيعي علّه يعيق المدّ الثوري المتعاظم لأهل السنّة والجماعة في هذا البلد. ولعل ما يخيف أكثر هو استغلال الحماس الثوري للشباب التونسي في غير موضعه رغم أن إمكانات تحقق ذلك ضئيلة إلا أن النموذج الثوري الإيراني مطروح كقوّة قد لا تستطيع المنافسة فكريا لكنّها قد تعطّل سرعة نهوض النموذج الأقوى على الأرض وفي الفكر أيضا.

* 2 مايو 2012

bullet.gif Maqreze في 05/03/2012 20:20 · طباعة · ·
تعليقات
blog comments powered by Disqus





Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website

site developed by www.wsdbrasil.com.br

SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam