1.png 2.png
** بفضل الله تم عودة موقع مركز المقريزي للعمل بعد انقطاع لمدة أسبوعين ** نعدكم أن يكون العود أحمد وأفضل قدر المستطاع إن شاء الله **
القائمة الرئيسية
bullet.gif الصفحة الرئيسية
bullet.gif مركز المقريزى الاعلامي
bullet.gif مكتبة المقريزي
bullet.gif مــقـــــــــــــــــالات
bullet.gif كــتـــــــــــــــــــــب
bullet.gif أخــبـــــــــــــــــــار
bullet.gif واحـة المنوعـــات
bullet.gif خُــطـــــــــــــــــــب
bullet.gif حـــــــوارات مكتوبة
bullet.gif بــيـــانـــــــــــــــات
bullet.gif شــعــــــــــــــــــــر
bullet.gif المركز
bullet.gif المدير العام د. هاني السباعي
bullet.gif سجل الزوار
bullet.gif مواقع
bullet.gif اتصل بنا
كتاب مجزرة رابعة‎

bullet.gif كتاب مجزرة رابعة‎
المقريزي موبايل

bullet.gif موقع المقريزي على موبايل
صور الاسبوع

مركز المقريزى الاعلامي
ملفات في الموقع
bullet.gif محاضرات البالتوك

bullet.gif هل الموسيقى حرام؟

bullet.gif ملف الشهيد سيد قطب

bullet.gif القوس العذراء.. رائعة العلامة محمود محمد شاكر

bullet.gif اللقاء مع أعضاء منتديات شبكة الحسبة
مركز التحميل
bullet.gif حمّل المجموعة الكاملة للدكتور هاني السباعي ( مقالات - تحليلات - بحوث - أجوبه )تحديث 03-10-2008

bullet.gif حمّل مجموعة الحوارات التلفزيونيه للدكتور هاني السباعي
كتاب ننصح به
هاني السباعي على تويتر
سجل الزوار


مشاركات الزوار


إضافة مشاركة في سجل الزوار

إضغط هنا

خطاب مفتوحٌ ..إلى فضيلة الشيخ وجدى غنيم

خطاب مفتوحٌ ..إلى فضيلة الشيخ وجدى غنيم

بقلم د. طارق عبد الحليم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

خبر تناقلته الصحف اليوم أدخل السرور على قلوبنا جميعاً، وهو خبر السماح لفضيلتكم بالعودة إلى أرض الوطن. واسمح لي أن لا استخدم ذلك التعبير البارد الذي تستخدمه الصحف، "العفو"، فالعفو لا يكون إلا عن جرم اقترفه المرء، ولا نعرف لك جُرماً، ولا لأولئك النفر الذين شملهم هذا القرار، والذين لم يشملهم، إلا مناهضة الحكم البئيس الملحد الذي ناء بكلكله على بلادنا فروّع ساكنها وأحرق زرعها وجفف منابعها ونهب ثرواتها، ستين عاماً كاملة.

ومع فرحتنا بهذا الأمر، إلا إننا يجب أن نتساءل هنا، وأن تتساءل معنا شيخنا، عن هؤلاء الذين لم يشملهم "العفو". فأما عمن شملهم كأمثال الداعية السعودى عوض القرنى، وإبراهيم منير، القيادى الإخوانى المقيم فى لندن، ويوسف ندا، مفوض العلاقات الخارجية السابق بالجماعة، وإبراهيم فاروق محمد الزيات، رجل الأعمال الإخوانى المقيم فى ألمانيا، والدكتور توفيق الواعى، القيادى الإخوانى، والداعية فتحى أحمد الخولى (متوفى)، والمهندس على غالب محمود همت (سورى الجنسية) الموجز، فإن جلهم كما تلاحظ، من القيادات الكبرى بالإخوان، أو الإخوة العرب، وممن لم ينم ليلة واحدة على برش السجون، ولم يضرب علقة في "استقبال"، ولم يعذب ولم يُصعق في أماكن حساسة من جسده. بل إن غالبهم من أصحاب الملايين، الذين يعيشون في بيوتٍ فارهة كبيرة لا ينقصهم فيها إلا حنين إلى الوطن، بل إن منهم من انتقل إلى جوار ربه بالفعل.

لكن أين أولئك الذين لا يزالوا يقضون عقوبات سجنٍ شرس منذ عشرين عاما، كالأخ أحمد سلامة مبروك المتهم غدراً في قضية العائدين من ألبانيا ، يسري عبد المنعم وقضى 23 سنة، محمد مصطفى، جمال عبد العال وقضى 25 سنة في قضية الأزهر، أنور حامد عباس، جمال حسين، سعيد إبراهيم محمد، أحمد سعد أحمد شعلان، أكرم فوزي، وثلاثين ألفا مثلهم بالداخل، أو مثل أخونا الشيخ المحاهد الدكتور هاني السباعي في الخارج، وهو الرجل الذي اتهم غَدراً في قضية العائدين من ألبانيا، ويعلم الله، وتعلم أنت وأنا، إنه لم تطأها قدمه لحظة، بله أنه عائدٌ منها! من يذكرهم ويدافع عن حقهم؟ وليسوا من جماعة الإخوان، ولن يكونوا، وليسوا من الجماعة الإسلامية التي "وفّقت أوضَاعها" مع النظام الحالي؟ أيعنى هذا، في عُرف الحكم اليوم الذي يراد لنا أن نعتقد أنه رشيدٌ، أن ليس لهم حق يُحفظ أو حُرمة تراعى؟

إن حقيقة أن محمد مرسى قد ترك أمر العفو لأمن الدولة، بعد أن اختار من يشاء ممن يحقق له كسباً سياسياً، أو كسباً في أوساط جماعته، لهي حقيقة أمرّ من العَلقم في حلق البرئ المظلوم، القابع وراء الشمس في بلاد الغربة، لا يعلم إلا الله كيف تسير أمور حياته اليومية، أو المفترش أرض زنزانات في مصر تعاف الفئران والحشرات الحياة فيها. وأمن الدولة الذي لفق لهم تهمهم، هو اليوم من يحكم مَنْ منهم ثبتت التهم في حقه ومن منهم لم تثبت في حقه، فهم الخصم والحكم (انظر الموجز في الوصلة باسفل المقال)!! ثم يراد لنا أن نصدق أن هذا حكم عمر بن الخطاب، قد بُعث من جديد!

شيخنا وجدى، هذا والله ليس عدلاً ولا إنصافاً ولا ثورة ولا بِرّاً ولا تقوى. بل هذا، من محمد مرسى، عملٌ سياسيّ بحت لا محل لرضا الله تعالى فيه.

ونحن نعلم عنك الشجاعة في القول والعمل، ونسأل الله أن يثبّتك عليها بعد عودتك المرتقبة إن شاء الله، ولنا أملٌ أن يكون هذا الأمر مما تخطّط للحديث عنه، وكشفه وإلقاء اللوم على المَلوم فيه دون وجلٍ أو تقصير.

هكذا عهدناك، فهل على هذا تُعاهدنا؟

مُحبكم في الله

د طارق عبد الحليم

* 1 أغسطس 2012

bullet.gif Maqreze في 08/01/2012 17:26 · طباعة · ·
تعليقات
blog comments powered by Disqus





Copyright
2003-2015 Almaqreze Center For Historical Studies

Disclaimers
The postings in the Website do not undergo monitoring, and do not necessarily reflect Almaqreze Center views
Almaqreze Center claims no responsibility or liability to third party links or Articles or Books contained within Writers
Send mail to almaqreze2007@almaqreze.net with questions or comments about this website



SQL Injection Blocker. Copyright © 2009-2015 NetTrix. All rights reserved

Powered by PHP-Fusion copyright © 2002 - 2015 by Nick Jones
Released as free software without warranties under GNU Affero GPL v3

 Protected by : ZB BLOCK  &  StopForumSpam